توضيحات حول كيفيات التكوين في الماستر عن بعد

تخصص: "اللسانيات التطبيقية"


لا يختلف التكوين في "الماستر عن بعد" عن "الماستر الحضوري" الذي يتم داخل الفضاء الجامعي إلا في كون الأول "التكوين في الماستر عن بعد" يتم فيه تلقي الدروس والمتابعة وأنواع التقييم بوساطة أنظمة الحاسوب، نفصّل القول أكثر في الآتي:
طبيعة التكوين: يخضع التكوين في الماستر عن بعد للقوانين نفسها التي تسري على الماستر الحضوري، وفق ما تقرّه القرارات الصادرة عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضمن هذا المستوى.

نمط الدروس: يتلقى الطالب دروسه في المواد المقرّرة في هذا التخصص عن طريق الموقع المخصص لذلك، وسيقدّم له بعد نجاحه اسم المستخدم والرمز السري الذي يمكّنه من تصفحها والقيام بمختلف الأنشطة الموكلة إليه بانتظام دقيق جدا.
-

متابعة الدروس وإشكالات التعلم: يتابع الأستاذ المكون والمرافقون تلقي الدروس من لدن الطلبة، ويجيبون انطلاقا من الموقع دائما على كل الأسئلة والانشغالات التي تُطرح في ذلك.

التقييم: يتم تقييم الطالب بعد كل درس (مقطع يتلقاه) بأن يجيب على كل الأنشطة التطبيقية وأشكال التقييم الذاتي التي تُطرح عليه أسبوعيا، والنقطة التي يتحصّل عليها تعدّ ضمن ما يسمى بالمراقبة المستمرة. وللملاحظة فإن فَاته درس معين بأنشطته التطبيقية فإنّ ذلك يؤثر في معدل نقطة المراقبة المستمرة.
تُنظّم الامتحانات الكتابية في نهاية كل سداسي بحضور الطالب شخصيا إلى الجامعة، والنقطة التي يتحصّل عليها تُعدّ مع معدل المراقبة المستمرة ليحصل على النقطة النهائية في كل مادة.

النجاح والانتقال: ينتقل الطالب من السداسي الأول إلى الثاني بشكل عادي، ولكن لا ينتقل إلى السنة الثانية إلا بعد نجاحه وحصوله على 60 رصيدا، بعد انعقاد لجنة المداولات.
الحصول على الشهادة: في نهاية التكوين الذي يدوم أربعة سداسيات (سنتين) يُتوَّج مجهود الطالب بشهادة الماستر في ميدان اللغة والأدب العربي، فرع؛ الدراسات اللغوية، تخصص: اللسانيات التطبيقية، والملحق، بعد حصوله على 120 رصيدا.

منسق الماستر
أ.د.بن عيسى عبد الحليم